العودة   شبكة العوالي الثقافية > .: المنتديـــات الإسلامية :. > الـحــوار الإســـــلامي
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2008, 10:48 PM   رقم المشاركة : 31

معلومات العضو

حسيني البقاء
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسيني البقاء
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حسيني البقاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

وهذا من سنن ابن ماجه
باب فضائل عمر
http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc...BID=4&CID=2&SW

حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطَّلْحِيُّ، أَنْبَأَنَا دَاوُدُ بْنُ عَطَاءٍ الْمَدِينِيُّ، عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ، عَنْ أُبَىِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏"‏ أَوَّلُ مَنْ يُصَافِحُهُ الْحَقُّ عُمَرُ وَأَوَّلُ مَنْ يُسَلِّمُ عَلَيْهِ وَأَوَّلُ مَنْ يَأْخُذُ بِيَدِهِ فَيُدْخِلُهُ الْجَنَّةَ ‏"‏ ‏.‏


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 02:04 AM   رقم المشاركة : 32

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني البقاء مشاهدة المشاركة
وهذا من سنن ابن ماجه
باب فضائل عمر
http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc...BID=4&CID=2&SW

حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطَّلْحِيُّ، أَنْبَأَنَا دَاوُدُ بْنُ عَطَاءٍ الْمَدِينِيُّ، عَنْ صَالِحِ بْنِ كَيْسَانَ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ، عَنْ أُبَىِّ بْنِ كَعْبٍ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏"‏ أَوَّلُ مَنْ يُصَافِحُهُ الْحَقُّ عُمَرُ وَأَوَّلُ مَنْ يُسَلِّمُ عَلَيْهِ وَأَوَّلُ مَنْ يَأْخُذُ بِيَدِهِ فَيُدْخِلُهُ الْجَنَّةَ ‏"‏ ‏.‏
شرح سنن ابن ماجه للسندي


‏قوله ( أول من يصافحه الحق ) ‏
‏يحتمل أن المراد صاحب الحق وهو الملك الذي كان إلهام الصواب بواسطته ويحتمل أن المراد بالحق ما هو ضد الباطل ومصافحته والتسليم كناية عن ظهوره له قبل غيره في المشورة وغيرها أو هو مبني على أن الأعراض لها صور تظهر فيها يوم القيامة ثم إنه يدخل الجنة بواسطة توفيقه إياه وهو المراد بقوله وأول من يأخذ بيده إلخ ومرجع المعنيين إلى الفضل الجزئي بواسطة توفيقه للصواب وحمل الحق على الله تعالى مع بعده يستلزم الفضل الكلي بل على الأنبياء فلا وجه له فليتأمل ‏
‏وفي الزوائد إسناده ضعيف فيه داود بن عطاء المديني وقد اتفقوا على ضعفه وباقي رجاله ثقات وقال السيوطي قال الحافظ عماد الدين بن كثير في جامع المسانيد

هذا الحديث منكر جدا وما هو أبعد من أن يكون موضوعا والآفة فيه من داود بن عطاء اه . ‏


رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 02:12 AM   رقم المشاركة : 33

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[quote=حسيني البقاء;223475]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النوخذه مشاهدة المشاركة
وقد اتبعنا نصيحتك


بسم الله الرحمن الرحيم
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
اللهم صل على محمد وال محمد
رغم ان ألأخ رياض العراقي قام بمايجب ولم يقصر وجزاه الله خير الجزاء

هذه بعض الاحاديث من سنن ابي ماجه وصحيح مسلم وسنن الترمذي وفيها كلام واضح جداً في القبول بماورد في تجسيم الله بلا نقاش !

هذا من صحيح مسلم

باب مَعْرِفَةِ طَرِيقِ الرُّؤْيَةِ http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc...BID=1&CID=7&SW

فَيَأْتِيهِمُ اللَّهُ - تَبَارَكَ وَتَعَالَى - فِي صُورَةٍ غَيْرِ صُورَتِهِ الَّتِي يَعْرِفُونَ فَيَقُولُ أَنَا رَبُّكُمْ ‏.‏ فَيَقُولُونَ نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ هَذَا مَكَانُنَا حَتَّى يَأْتِيَنَا رَبُّنَا فَإِذَا جَاءَ رَبُّنَا عَرَفْنَاهُ ‏.‏ فَيَأْتِيهِمُ اللَّهُ تَعَالَى فِي صُورَتِهِ الَّتِي يَعْرِفُونَ فَيَقُولُ أَنَا رَبُّكُمْ ‏.‏ فَيَقُولُونَ أَنْتَ رَبُّنَا ‏......الحديث

فَلاَ يَزَالُ يَدْعُو اللَّهَ حَتَّى يَضْحَكَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مِنْهُ فَإِذَا ضَحِكَ اللَّهُ مِنْهُ قَالَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ ‏.‏ فَإِذَا دَخَلَهَا قَالَ اللَّهُ لَهُ تَمَنَّهْ ‏.......الحديث

حَتَّى إِذَا لَمْ يَبْقَ إِلاَّ مَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللَّهَ تَعَالَى مِنْ بَرٍّ وَفَاجِرٍ أَتَاهُمْ رَبُّ الْعَالَمِينَ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى فِي أَدْنَى صُورَةٍ مِنَ الَّتِي رَأَوْهُ فِيهَا ‏.‏ قَالَ فَمَا تَنْتَظِرُونَ تَتْبَعُ كُلُّ أُمَّةٍ مَا كَانَتْ تَعْبُدُ ‏.‏ قَالُوا يَا رَبَّنَا فَارَقْنَا النَّاسَ فِي الدُّنْيَا أَفْقَرَ مَا كُنَّا إِلَيْهِمْ وَلَمْ نُصَاحِبْهُمْ ‏.‏ فَيَقُولُ أَنَا رَبُّكُمْ ‏.‏ فَيَقُولُونَ نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ لاَ نُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا - مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاَثًا - حَتَّى إِنَّ بَعْضَهُمْ لَيَكَادُ أَنْ يَنْقَلِبَ ‏.‏ فَيَقُولُ هَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُ آيَةٌ فَتَعْرِفُونَهُ بِهَا فَيَقُولُونَ نَعَمْ ‏.‏ فَيُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ فَلاَ يَبْقَى مَنْ كَانَ يَسْجُدُ لِلَّهِ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ إِلاَّ أَذِنَ اللَّهُ لَهُ بِالسُّجُودِ وَلاَ يَبْقَى مَنْ كَانَ يَسْجُدُ اتِّقَاءً وَرِيَاءً إِلاَّ جَعَلَ اللَّهُ ظَهْرَهُ طَبَقَةً وَاحِدَةً كُلَّمَا أَرَادَ أَنْ يَسْجُدَ خَرَّ عَلَى قَفَاهُ ‏.‏ ثُمَّ يَرْفَعُونَ رُءُوسَهُمْ وَقَدْ تَحَوَّلَ فِي صُورَتِهِ الَّتِي رَأَوْهُ فِيهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ ‏.‏ فَيَقُولُونَ أَنْتَ رَبُّنَا ‏.



وهذا من صحيح مسلم http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc...D=1&CID=153&SW
كتاب صفة القيامة والجنة والنار
7228 - وَحَدَّثَنَا اَبُو بَكْرِ بْنُ اَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا اَبُو اُسَامَةَ، عَنْ عُمَرَ بْنِ حَمْزَةَ، عَنْ سَالِمِ، بْنِ عَبْدِ اللَّهِ اَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ يَطْوِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ السَّمَوَاتِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ يَاْخُذُهُنَّ بِيَدِهِ الْيُمْنَى ثُمَّ يَقُولُ اَنَا الْمَلِكُ اَيْنَ الْجَبَّارُونَ اَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ ثُمَّ يَطْوِي الاَرَضِينَ بِشِمَالِهِ ثُمَّ يَقُولُ اَنَا الْمَلِكُ اَيْنَ الْجَبَّارُونَ اَيْنَ الْمُتَكَبِّرُونَ ‏"‏ ‏.‏
7229 - حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مَنْصُورٍ، حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ، - يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ - حَدَّثَنِي اَبُو حَازِمٍ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ مِقْسَمٍ، اَنَّهُ نَظَرَ اِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ كَيْفَ يَحْكِي رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ يَاْخُذُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ سَمَوَاتِهِ وَاَرَضِيهِ بِيَدَيْهِ فَيَقُولُ اَنَا اللَّهُ - وَيَقْبِضُ اَصَابِعَهُ وَيَبْسُطُهَا - اَنَا الْمَلِكُ ‏"‏ حَتَّى نَظَرْتُ اِلَى الْمِنْبَرِ يَتَحَرَّكُ مِنْ اَسْفَلِ شَىْءٍ مِنْهُ حَتَّى اِنِّي لاَقُولُ اَسَاقِطٌ هُوَ بِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم

وفي سنن الترمذي http://www.al-eman.com/hadeeth/viewc...=9&CID=118&SW=
باب مَا جَاءَ فِي خُلُودِ اَهْلِ الْجَنَّةِ وَاَهْلِ النَّارِ
فَيَطَّلِعُ عَلَيْهِمْ رَبُّ الْعَالَمِينَ فَيَقُولُ اَلاَ تَتَّبِعُونَ النَّاسَ فَيَقُولُونَ نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكَ اللَّهُ رَبُّنَا هَذَا مَكَانُنَا حَتَّى نَرَى رَبَّنَا .....الحديث
قَالُوا وَهَلْ نَرَاهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ ‏"‏ وَهَلْ تُضَارُّونَ فِي رُؤْيَةِ الْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ ‏"‏ ‏.‏ قَالُوا لاَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ‏.‏ قَالَ ‏"‏ فَاِنَّكُمْ لاَ تُضَارُّونَ فِي رُؤْيَتِهِ تِلْكَ السَّاعَةَ ثُمَّ يَتَوَارَى ثُمَّ يَطَّلِعُ فَيُعَرِّفُهُمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَقُولُ اَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّبِعُونِي........الحديث
يُطْرَحُ فِيهَا فَوْجٌ فَيُقَالُ هَلِ امْتَلأْتِ ‏.‏ فَتَقُولُ هَلْ مِنْ مَزِيدٍ ‏.‏ حَتَّى اِذَا اُوعِبُوا فِيهَا وَضَعَ الرَّحْمَنُ قَدَمَهُ فِيهَا وَاُزْوِيَ بَعْضُهَا اِلَى بَعْضٍ ثُمَّ قَالَ قَطْ قَالَتْ قَطْ قَطْ........


ويقول في نهاية الحديث :
قَالَ اَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ‏.‏ - وَقَدْ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم رِوَايَاتٌ كَثِيرَةٌ مِثْلُ هَذَا مَا يُذْكَرُ فِيهِ اَمْرُ الرُّؤْيَةِ اَنَّ النَّاسَ يَرَوْنَ رَبَّهُمْ وَذِكْرُ الْقَدَمِ وَمَا اَشْبَهَ هَذِهِ الاَشْيَاءَ وَالْمَذْهَبُ فِي هَذَا عِنْدَ اَهْلِ الْعِلْمِ مِنَ الاَئِمَّةِ مِثْلِ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ وَمَالِكِ بْنِ اَنَسٍ وَابْنِ الْمُبَارَكِ وَابْنِ عُيَيْنَةَ وَوَكِيعٍ وَغَيْرِهِمْ اَنَّهُمْ رَوَوْا هَذِهِ الاَشْيَاءَ ثُمَّ قَالُوا تُرْوَى هَذِهِ الاَحَادِيثُ وَنُؤْمِنُ بِهَا وَلاَ يُقَالُ كَيْفَ وَهَذَا الَّذِي اخْتَارَهُ اَهْلُ الْحَدِيثِ اَنْ تُرْوَى هَذِهِ الاَشْيَاءُ كَمَا جَاءَتْ وَيُؤْمَنُ بِهَا وَلاَ تُفَسَّرُ وَلاَ تُتَوَهَّمُ وَلاَ يُقَالُ كَيْفَ وَهَذَا اَمْرُ اَهْلِ الْعِلْمِ الَّذِي اخْتَارُوهُ وَذَهَبُوا اِلَيْهِ ‏.‏ وَمَعْنَى قَوْلِهِ فِي الْحَدِيثِ ‏"‏ فَيُعَرِّفُهُمْ نَفْسَهُ ‏"‏ ‏.‏ يَعْنِي يَتَجَلَّى لَهُمْ ‏.‏

هذه الكتب التي اشرت اليها بأنها معتبرة ....ولاداعي ان نقرأ تفاسيرها فان تفسيرها فيها حيث قال ( اَنْ تُرْوَى هَذِهِ الاَشْيَاءُ كَمَا جَاءَتْ وَيُؤْمَنُ بِهَا وَلاَ يُقَالُ كَيْفَ )
امازلت يا نوخذه لاتؤمن بان عقيدتكم لاتجسم الله !
الحين من جاب طاري التجسيم في الموضوع
هل الموضوع عن التجسيم ام فضائل عمر

اما إذا كنت تتحدث عن الجسيم
فتفضل يا زميلي المحترم

الله له يدين جميعها يمين
.................................

عن ابي جعفر قال قال رسول الله صلى الله عليه واله (( المتحابون في الله يوم القيامة على ارض زبرجدة خضراء في ظل عرشه عن يمينه وكلتا يديه يمين وجوههم اشد بياضا واضوأ من الشمس الطالعة يغبطهم بمنزلتهم كل ملك مقرب وكل نبي مرسل يقول الناس من هؤلاء فيقال هؤلاء المتحابون في الله )) انظر كتاب الكافي 2/ 126 وايضا بحار الانوار 7/ 1



الله يجلس ويضع احدى رجليه على فخذيه
.................................................. .....

عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عمن ذكر ، عن أبي حمزة الثمالي قال : رأيت علي بن الحسين ( عليهما السلام ) قاعدا واضعا إحدى رجليه على فخذه ، فقلت : إن الناس يكرهون هذه الجلسة

ويقولون : إنها جلسة الرب ، فقال : إني نما جلست هذه الجلسة للملالة ، والرب لا يمل ولا تأخذه سنة ولا نوم . [ 15774 ] 3 ـ (( - وسائل الشيعة -الجزء الثاني عشر - كتاب الحج ـ باب مايستحب من كيفية الجلوس وما يكره منها - ص (104-128 )



وعن إبراهيم بن محمد الخراز، ومحمد بن الحسين قالا: دخلنا على أبي الحسن الرضا (رض) ، فحكينا له ما روي أن محمداً رأى ربه في هيئة الشاب الموفق في سن أبناء ثلاثين سنة، رجلاه في خضره، وقلنا: ( إن هشام بن سالم، وصاحب الطاق، والميثمي يقولون: إنه أجوف إلى السرة والباقي صمد... الخ ) أصول الكافي 1/101، بحار الأنوار 4/40.


لا نجاة ولا مفزع إلا أنتم يا أهل البيت،
ولا مذهب عنكم يا أعين الله الناظرة"
( بحار الأنوار:94/37).


الله مسح أهل البيت بيمينه
فأفضى نوره فيهم«

(الكافي 1/365 كتاب الحجة.
باب مولد النبي ووفاته).


الله له يدين واحده يمين والاخرى شمال
الكافي المجلد الثاني كتاب الإيمان و الكفر
بَابُ طِينَةِ الْمُؤْمِنِ وَ الْكَافِرِ


عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ صَالِحِ بْنِ أَبِي حَمَّادٍ عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ يَزِيدَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) قَالَ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ لَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْلُقَ آدَمَ ( عليه السلام ) بَعَثَ جَبْرَئِيلَ ( عليه السلام ) فِي أَوَّلِ سَاعَةٍ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَقَبَضَ بِيَمِينِهِ قَبْضَةً بَلَغَتْ قَبْضَتُهُ مِنَ السَّمَاءِ السَّابِعَةِ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا وَ أَخَذَ مِنْ كُلِّ سَمَاءٍ تُرْبَةً وَ قَبَضَ قَبْضَةً أُخْرَى مِنَ الْأَرْضِ السَّابِعَةِ الْعُلْيَا إِلَى الْأَرْضِ السَّابِعَةِ الْقُصْوَى فَأَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ كَلِمَتَهُ فَأَمْسَكَ الْقَبْضَةَ الْأُولَى بِيَمِينِهِ وَ الْقَبْضَةَ الْأُخْرَى بِشِمَالِهِ فَفَلَقَ الطِّينَ فِلْقَتَيْنِ فَذَرَا مِنَ الْأَرْضِ ذَرْواً وَ مِنَ السَّمَاوَاتِ ذَرْواً فَقَالَ لِلَّذِي بِيَمِينِهِ مِنْكَ الرُّسُلُ وَ الْأَنْبِيَاءُ وَ الْأَوْصِيَاءُ وَ الصِّدِّيقُونَ وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ السُّعَدَاءُ وَ مَنْ أُرِيدُ كَرَامَتَهُ فَوَجَبَ لَهُمْ مَا قَالَ كَمَا قَالَ وَ قَالَ لِلَّذِي بِشِمَالِهِ مِنْكَ الْجَبَّارُونَ وَ الْمُشْرِكُونَ وَ الْكَافِرُونَ وَ الطَّوَاغِيتُ وَ مَنْ أُرِيدُ هَوَانَهُ وَ شِقْوَتَهُ فَوَجَبَ لَهُمْ مَا قَالَ كَمَا قَالَ ثُمَّ إِنَّ الطِّينَتَيْنِ خُلِطَتَا جَمِيعاً وَ ذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِنَّ اللَّهَ فالِقُ الْحَبِّ وَ النَّوى فَالْحَبُّ طِينَةُ الْمُؤْمِنِينَ الَّتِي أَلْقَى اللَّهُ عَلَيْهَا مَحَبَّتَهُ وَ النَّوَى طِينَةُ الْكَافِرِينَ الَّذِينَ نَأَوْا عَنْ كُلِّ خَيْرٍ وَ إِنَّمَا سُمِّيَ النَّوَى مِنْ أَجْلِ أَنَّهُ نَأَى عَنْ كُلِّ خَيْرٍ وَ تَبَاعَدَ عَنْهُ وَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَ مُخْرِجُ الْمَيِّتِ مِنَ الْحَيِّ فَالْحَيُّ الْمُؤْمِنُ الَّذِي تَخْرُجُ طِينَتُهُ مِنْ طِينَةِ الْكَافِرِ وَ الْمَيِّتُ الَّذِي يَخْرُجُ مِنَ الْحَيِّ هُوَ الْكَافِرُ الَّذِي يَخْرُجُ مِنْ طِينَةِ الْمُؤْمِنِ فَالْحَيُّ الْمُؤْمِنُ وَ الْمَيِّتُ الْكَافِرُ وَ ذَلِكَ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَ وَ مَنْ كانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْناهُ فَكَانَ مَوْتُهُ اخْتِلَاطَ طِينَتِهِ مَعَ طِينَةِ الْكَافِرِ وَ كَانَ حَيَاتُهُ حِينَ فَرَّقَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بَيْنَهُمَا بِكَلِمَتِهِ كَذَلِكَ يُخْرِجُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ الْمُؤْمِنَ فِي الْمِيلَادِ مِنَ الظُّلْمَةِ بَعْدَ دُخُولِهِ فِيهَا إِلَى النُّورِ وَ يُخْرِجُ الْكَافِرَ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلْمَةِ بَعْدَ دُخُولِهِ إِلَى النُّورِ .

الله يصافح الحسين ويجلسه الى جواره على سرير
.................................................. ................

روى شيخهم العالم العلاّم ميرزا محمد تقي الملّقب بحجة الاسلام هذه الرواية نقلا من مدينة المعاجز عن دلائل الطبري : قال أخبرني أبو الحسين محمد بن هارون عن أبيه عن أبي علي محمد بن همام عن أحمد بن الحسين المعروف بابن أبي القاسم عن أبيه عن الحسين بن علي عن محمد بن سنان عن المفضل بن عمر قال: قال أبو عبدالله (ع) لما منع الحسين(ع) وأصحابه الماء نادى فيهم من كان ظمآن فليجئ فأتاه رجل رجل فيجعل أبهامه في راحة واحدهم فلم يزل يشرب الرجل حتى ارتووا فقال بعضهم والله لقد شربت شرابا ما شربه أحد من العالمين في دار الدنيا فلما قاتلوا الحسين(ع) فكان في اليوم الثالث عند المغرب أعقد الحسين رجلا رجلا منهم يسميهم بأسماء آبائهم فيجيبه الرجل بعد الرجل فيقعد من حوله ثم يدعو بالمائدة فيطعمهم ويأكل معهم من طعام الجنة ويسقيهم من شرابها ثم قال أبو عبدالله (ع) والله لقد رآهم عدة من الكوفيين ولقد كرّر عليهم لو عقلوا قال ثم خرجوا لرسلهم فعاد كل واحد منهم إلى بلادهم ثم أتى لجبال رضوي فلا يبقى أحد من المؤمنين إلاّ أتاه وهو على سرير من نور قد حفّ به ابراهيم وموسى وعيسى ! وجميع الانبياء ! ومن ورائهم المؤمنون ومن ورائهم الملائكة ينظرون ما يقول الحسين(ع) قل فهم بهذه الحال إلى أن يقوم القائم و إذا قام القائم(ع) وافو فيها بينهم الحسين(ع) حتى يأتي كربلاءفلا يبقى أحد سماوي ولا أرضي من المؤمنين إلاّ حفّوا بالحسين(ع) حتى أن الله تعالى يزورالحسين(ع) ويصافحه ويقعد معه على سرير, يا مفضل هذه والله الرفعة التي ليس فوقها شيئ لا لورائها مطلب .
ثم قال في تعليقه على الرواية ما نصه: ( يقول محمد تقي الشريف مصنف هذا الكتاب هذا الحديث من الأحاديث المستصعبة!! التي لا يحتملها إلاّ ملك مقرب أو نبي مرسل أو مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان )!!! .
قال هذا الحجة في موضع آخر: ( وأما المعصوم (ع) فهذا المقام حاصل له مساوقا لبدء خلقه فليس بين الله وبين حجته حجاب في حال من الأحوال كما مرّ صريح الحديث في ذلك في القسم الأول من الكتاب نعم أنهم (ع) يلبسوا بعض العوارض بالعرض في هذه الدار الفانية ليطيق الخلق رؤيتهم فيتمكنوا من تكميلهم و هو أحد الأسرار!! في بكائهم واستغفارهم إلى الله تعالى من غير ذنب لحق ذواتهم فافهم فإذا خلعوا هذا اللباس العرضي وانتقلوا إلى الدار الباقية خلص لهم ذلك المقام يزورهم الرب تعالى !! ويصافحهم!! ويقعدون معه!! على سرير واحد !! لاتحاد حكم العبودية مع حكم الربوبية )

الله له قلب مخلوق 25 - يد : الدقاق عن الاسدي عن النخعي عن النوفلي عن علي بن الحسين عمن حدثه عن عبدالرحمان بن كثير عن أبي عبدالله عليه السلام قال : إن أميرالمؤمنين عليه السلام قال : أنا علم الله ، وأنا قلب الله الواعي ولسان الله الناطق ، وعين الله الناظرة ، وأنا جنب الله ، وأنا يدالله ( 1 ) .توحيد الصدوق : 154 و 155 .


- محمد بن إسماعيل النيشابوري عن أحمد بن الحسن الكوفي عن إسماعيل بن نصر وعلي بن عبدالله الهاشمي عن عبدالرحمن مثله ( .
بصائر الدرجات : 19 فيه : عبدالله بن محمد عن محمد بن إسماعيل النيشابورى


بحار الانوار - ج24 - باب 53 : انهم عليهم السلام جنب الله ووجه الله ويد الله وأمثالها .


إله الشيعة له خصر ومؤمنوا الشيعة سيضعون أيديهم على خصر ربهم وسيضع يده على خصورهم :
.................................................. ...........................................

الرواية :

"عن عبدالله بن سنان قال سمعت اباعبدالله ع يقول ان الله ليخاصر العبد المؤمن يوم القيمة والمؤمن يخاصر ربه يذكره ذنوبه قلت وما يخاصر قال فوضع يده على خاصرتى فقال هكذا كما يناجى الرجل منا اخاه في الامر يسره اليه



رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 02:15 AM   رقم المشاركة : 34

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 


رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 02:33 AM   رقم المشاركة : 35

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

‏حدثني ‏ ‏زهير بن حرب ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يعقوب بن إبراهيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبي ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏عطاء بن يزيد الليثي ‏ ‏أن ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏أخبره ‏
‏أن ناسا قالوا لرسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر قالوا لا يا رسول الله قال هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه كذلك يجمع الله الناس يوم القيامة فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس ويتبع من كان يعبد القمر القمر ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها ‏ ‏فيأتيهم الله تبارك وتعالى في صورة غير صورته التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا جاء ربنا عرفناه ‏ ‏فيأتيهم الله تعالى في صورته التي يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيتبعونه ‏ ‏ويضرب ‏ ‏الصراط بين ظهري جهنم فأكون أنا وأمتي أول من يجيز ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل ودعوى الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وفي جهنم كلاليب مثل شوك السعدان هل رأيتم السعدان قالوا نعم يا رسول الله قال فإنها مثل شوك السعدان غير أنه لا يعلم ما قدر عظمها إلا الله تخطف الناس بأعمالهم فمنهم المؤمن بقي بعمله ومنهم المجازى حتى ‏ ‏ينجى حتى إذا فرغ الله من القضاء بين العباد وأراد أن يخرج برحمته من أراد من أهل النار أمر الملائكة أن يخرجوا من النار من كان لا يشرك بالله شيئا ممن أراد الله تعالى أن يرحمه ممن يقول لا إله إلا الله فيعرفونهم في النار يعرفونهم بأثر السجود تأكل النار من ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏إلا أثر السجود حرم الله على النار أن تأكل أثر السجود فيخرجون من النار وقد امتحشوا فيصب عليهم ماء الحياة فينبتون منه كما تنبت الحبة في حميل السيل ثم يفرغ الله تعالى من القضاء بين العباد ويبقى رجل مقبل بوجهه على النار وهو آخر أهل الجنة دخولا الجنة فيقول أي رب اصرف وجهي عن النار فإنه قد قشبني ريحها وأحرقني ذكاؤها فيدعو الله ما شاء الله أن يدعوه ثم يقول الله تبارك وتعالى هل عسيت إن فعلت ذلك بك أن تسأل غيره فيقول لا أسألك غيره ويعطي ربه من عهود ومواثيق ما شاء الله فيصرف الله وجهه عن النار فإذا أقبل على الجنة ورآها سكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول أي رب قدمني إلى باب الجنة فيقول الله له أليس قد أعطيت عهودك ومواثيقك لا تسألني غير الذي أعطيتك ويلك يا ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏ما أغدرك فيقول أي رب ويدعو الله حتى يقول له فهل عسيت إن أعطيتك ذلك أن تسأل غيره فيقول لا وعزتك فيعطي ربه ما شاء الله من عهود ومواثيق فيقدمه إلى باب الجنة فإذا قام على باب الجنة ‏ ‏انفهقت ‏ ‏له الجنة فرأى ما فيها من الخير والسرور فيسكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول أي رب أدخلني الجنة فيقول الله تبارك وتعالى له أليس قد أعطيت عهودك ومواثيقك أن لا تسأل غير ما أعطيت ويلك يا ابن ‏ ‏آدم ‏ ‏ما أغدرك فيقول أي رب لا أكون أشقى خلقك فلا يزال يدعو الله حتى يضحك الله تبارك وتعالى منه فإذا ضحك الله منه قال ادخل الجنة فإذا دخلها قال الله له ‏ ‏تمنه فيسأل ربه ‏ ‏ويتمنى حتى إن الله ليذكره من كذا وكذا حتى إذا انقطعت به الأماني قال الله تعالى ذلك لك ومثله معه ‏
‏قال ‏ ‏عطاء بن يزيد ‏ ‏وأبو سعيد الخدري ‏ ‏مع ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏لا يرد عليه من حديثه شيئا حتى إذا حدث ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏أن الله قال لذلك الرجل ومثله معه قال ‏ ‏أبو سعيد ‏ ‏وعشرة أمثاله معه يا ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏قال ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏ما حفظت إلا قوله ذلك لك ومثله معه قال ‏ ‏أبو سعيد ‏ ‏أشهد أني حفظت من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قوله ذلك لك وعشرة أمثاله قال ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏وذلك الرجل آخر أهل الجنة دخولا الجنة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏أبو اليمان ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏شعيب ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏قال أخبرني ‏ ‏سعيد بن المسيب ‏ ‏وعطاء بن يزيد الليثي ‏ ‏أن ‏ ‏أبا هريرة ‏ ‏أخبرهما ‏ ‏أن الناس قالوا للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة وساق الحديث بمثل معنى حديث ‏


‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( هل تضارون في القمر ليلة البدر ؟ ) ‏
‏وفي الرواية الأخرى : ( هل تضامون ) , وروى ( تضارون ) بتشديد الراء وبتخفيفها والتاء مضمومة فيهما ومعنى المشدد : هل تضارون غيركم في حالة الرؤية بزحمة أو مخالفة في الرؤية أو غيرها لخفائه كما تفعلون أول ليلة من الشهر ؟ ومعنى المخفف : هل يلحقكم في رؤيته ضير ؟ وهو الضرر وروي أيضا ( تضامون ) بتشديد الميم وتخفيفها , فمن شددها فتح التاء , ومن خففها ضم التاء , ومعنى المشدد : هل تتضامون وتتلطفون في التوصل إلى رؤيته ؟ ومعنى المخفف : هل يلحقكم ضيم - وهو المشقة والتعب - ؟ قال القاضي عياض - رحمه الله - : وقال فيه بعض أهل اللغة تضارون أو تضامون بفتح التاء وتشديد الراء والميم , وأشار القاضي بهذا إلى أن غير هذا القائل يقولهما بضم التاء سواء شدد أو خفف , وكل هذا صحيح ظاهر المعنى , وفي رواية للبخاري ( لا تضامون أو لا تضارون ) على الشك ومعناه : لا يشتبه عليكم وترتابون فيه فيعارض بعضكم بعضا في رؤيته . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( فإنكم ترونه كذلك ) ‏
‏معناه : تشبيه الرؤية بالرؤية في الوضوح وزوال الشك والمشقة والاختلاف . ‏

‏قوله : ( الطواغيت ) ‏
‏هو جمع طاغوت , قال الليث وأبو عبيدة والكسائي وجماهير أهل اللغة : الطاغوت كل ما عبد من دون الله تعالى , وقال ابن عباس ومقاتل والكلبي وغيرهم : الطاغوت الشيطان , وقيل : هو الأصنام , قال الواحدي : الطاغوت يكون واحدا وجمعا ويؤنث ويذكر . قال الله تعالى : { يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به } فهذا في الواحد , وقال تعالى في الجمع { الذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم } وقال في المؤنث { والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها } قال الواحدي ومثله من الأسماء الفلك يكون واحدا وجمعا ومذكرا أو مؤنثا قال النحويون : وزنه ( فعلوت ) والتاء زائدة , وهو مشتق من طغى وتقديره طغووت ثم قلبت الواو ألفا . والله أعلم . ‏

‏وقوله صلى الله عليه وسلم : ( وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها ) ‏
‏قال العلماء : إنما بقوا في زمرة المؤمنين , لأنهم كانوا في الدنيا متسترين بهم فيتسترون بهم أيضا في الآخرة وسلكوا مسلكهم ودخلوا في جملتهم وتبعوهم ومشوا في نورهم , حتى ضرب بينهم بسور له باب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب , وذهب عنهم نور المؤمنين , قال بعض العلماء : هؤلاء هم المطرودون عن الحوض الذين يقال لهم : سحقا سحقا . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( فيأتيهم الله في صورة غير صورته التي يعرفون فيقول : أنا ربكم فيقولون : نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا , فإذا جاء ربنا عرفناه فيأتيهم الله في صورته التي يعرفون فيقول : أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيتبعونه ) ‏
‏اعلم أن لأهل العلم في أحاديث الصفات وآيات الصفات قولين : أحدهما : وهو مذهب معظم السلف أو كلهم أنه لا يتكلم في معناها , بل يقولون : يجب علينا أن نؤمن بها ونعتقد لها معنى يليق بجلال الله تعالى وعظمته مع اعتقادنا الجازم أن الله تعالى ليس كمثله شيء وأنه منزه عن التجسم والانتقال والتحيز في جهة وعن سائر صفات المخلوق , وهذا القول هو مذهب جماعة من المتكلمين , واختاره جماعة من محققيهم وهو أسلم . والقول الثاني : وهو مذهب معظم المتكلمين أنها تتأول على ما يليق بها على حسب مواقعها , وإنما يسوغ تأويلها لمن كان من أهله بأن يكون عارفا بلسان العرب وقواعد الأصول والفروع , ذا رياضة في العلم , فعلى هذا المذهب يقال في قوله صلى الله عليه وسلم : ( فيأتيهم الله ) أن الإتيان عبارة عن رؤيتهم إياه ; لأن العادة أن من غاب عن غيره لا يمكنه رؤيته إلا بالإتيان , فعبر بالإتيان والمجيء هنا عن الرؤية مجازا , وقيل : الإتيان فعل من أفعال الله تعالى سماه إتيانا , وقيل : المراد ( يأتيهم الله ) أي : يأتيهم بعض ملائكة الله , قال القاضي عياض - رحمه الله - : هذا الوجه أشبه عندي بالحديث , قال : ويكون هذا الملك الذي جاءهم في الصورة التي أنكروها من سمات الحدث الظاهرة على الملك والمخلوق , قال : أو يكون معناه : يأتيهم الله في صورة , أي : يأتيهم بصورة ويظهر لهم من صور ملائكته ومخلوقاته التي لا تشبه صفات الإله ليختبرهم , وهذا آخر امتحان المؤمنين , فإذا قال لهم هذا الملك أو هذه الصورة : ( أنا ربكم ) رأوا عليه من علامات المخلوق ما ينكرونه ويعلمون أنه ليس ربهم , ويستعيذون بالله منه . ‏
‏وأما قوله صلى الله عليه وسلم : ( فيأتيهم الله في صورته التي يعرفون ) فالمراد بالصورة هنا الصفة , ومعناه : فيتجلى الله سبحانه وتعالى لهم على الصفة التي يعلمونها ويعرفونه بها , وإنما عرفوه بصفته وإن لم تكن تقدمت لهم رؤية له سبحانه وتعالى لأنهم يرونه لا يشبه شيئا من مخلوقاته , وقد علموا أنه لا يشبه شيئا من مخلوقاته , فيعلمون أنه ربهم فيقولون : أنت ربنا , وإنما عبر بالصورة عن الصفة لمشابهتها إياها ولمجانسة الكلام فإنه تقدم ذكر الصورة . ‏
‏وأما قولهم : ( نعوذ بالله منك ) فقال الخطابي : يحتمل أن تكون هذه الاستعاذة من المنافقين خاصة , وأنكر القاضي عياض هذا وقال : لا يصح أن تكون من قول المنافقين ولا يستقيم الكلام به , وهذا الذي قاله القاضي هو الصواب , ولفظ الحديث مصرح به أو ظاهر فيه وإنما استعاذوا منه لما قدمناه من كونهم رأوا سمات المخلوق . وأما قوله صلى الله عليه وسلم : ( فيتبعونه ) فمعناه يتبعون أمره إياهم بذهابهم إلى الجنة أو يتبعون ملائكته الذين يذهبون بهم إلى الجنة . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( ويضرب الصراط بين ظهري جهنم ) ‏
‏هو بفتح الظاء وسكون الهاء ومعناه : يمد الصراط عليها , وفي هذا إثبات الصراط , ومذهب أهل الحق إثباته , وقد أجمع السلف على إثباته . وهو جسر على متن جهنم يمر عليه الناس كلهم , فالمؤمنون ينجون على حسب حالهم أي : منازلهم , والآخرون يسقطون فيها , أعاذنا الله الكريم منها , وأصحابنا المتكلمون وغيرهم من السلف يقولون : إن الصراط أدق من الشعرة وأحد من السيف كما ذكره أبو سعيد الخدري رضي الله عنه هنا في روايته الأخرى المذكورة في الكتاب . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( فأكون أنا وأمتي أول من يجيز ) ‏
‏هو بضم الياء وكسر الجيم والزاي آخره ومعناه : يكون أول من يمضي عليه ويقطعه يقال : أجزت الوادي وجزته لغتان بمعنى واحد , وقال الأصمعي : أجزته قطعته , وجزته مشيت فيه . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل ) ‏
‏معناه لشدة الأهوال والمراد لا يتلكم في حال الإجازة , وإلا ففي يوم القيامة مواطن يتكلم الناس فيها , وتجادل كل نفس عن نفسها , ويسأل بعضهم بعضا ويتلاومون , ويخاصم التابعون المتبوعين . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( ودعوى الرسل يومئذ اللهم سلم سلم ) ‏
‏هذا من كمال شفقتهم ورحمتهم للخلق وفيه أن الدعوات تكون بحسب المواطن فيدعى في كل موطن بما يليق به . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( وفي جهنم كلاليب مثل شوك السعدان ) ‏
‏أما ( الكلاليب ) فجمع كلوب بفتح الكاف وضم اللام المشددة , وهو حديدة معطوفة الرأس يعلق فيها اللحم وترسل في التنور , قال صاحب المطالع : هي خشبة في رأسها عقافة حديد , وقد تكون حديدا كلها ويقال لها أيضا : كلاب . وأما السعدان فبفتح السين وإسكان العين المهملة وهو نبت له شوكة عظيمة مثل الحسك من كل الجوانب . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( تخطف الناس بأعمالهم ) ‏
‏هو بفتح الطاء ويجوز كسرها , يقال : خطف وخطف بكسر الطاء وفتحها والكسر أفصح , ويجوز أن يكون معناه : تخطفهم بسبب أعمالهم , ويجوز أن يكون معناه : تخطفهم على قدر أعمالهم . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( فمنهم المؤمن بقي بعمله ومنهم المجازى حتى ينجى ) ‏
‏أما الأول : فذكر القاضي عياض - رحمه الله - أنه روي على ثلاثة أوجه : أحدها : ( المؤمن يقي بعمله ) بالميم والنون وبقي بالياء والقاف , والثاني : الموثق بالمثلثة والقاف , والثالث : الموبق يعني : بعمله فالموبق بالباء الموحدة والقاف ويعنى : بفتح الياء المثناة وبعدها العين ثم النون قال القاضي هذا أصحها , وكذا قال صاحب المطالع : هذا الثالث هو الصواب , قال وفي ( يقي ) على الوجه الأول ضبطان : أحدهما : بالباء الموحدة , والثاني : بالياء المثناة من تحت من الوقاية , قلت : والموجود في معظم الأصول ببلادنا هو الوجه الأول وأما قوله صلى الله عليه وسلم : ( ومنهم المجازى ) فضبطناه بالجيم والزاي من المجازاة وهكذا هو في أصول بلادنا في هذا الموضع , وذكر القاضي عياض - رحمه الله - في ضبطه خلافا فقال : رواه العذري وغيره ( المجازى ) كما ذكرناه , ورواه بعضهم ( المخردل ) بالخاء المعجمة والدال واللام , ورواه بعضهم في البخاري ( المجردل ) بالجيم . فأما الذي بالخاء فمعناه : المقطع أي : بالكلاليب يقال : خردلت اللحم أي قطعته , وقيل : خردلت بمعنى صرعت , ويقال بالذال المعجمة أيضا , والجردلة بالجيم : الإشراف على الهلاك والسقوط . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( تأكل النار من ابن آدم إلا أثر السجود حرم الله على النار أن تأكل أثر السجود ) ‏
‏ظاهر هذا أن النار لا تأكل جميع أعضاء السجود السبعة التي يسجد الإنسان عليها وهي : الجبهة واليدان والركبتان والقدمان , وهكذا قاله بعض العلماء , وأنكره القاضي عياض - رحمه الله - وقال : المراد بأثر السجود الجبهة خاصة . والمختار الأول , فإن قيل قد ذكر مسلم بعد هذا مرفوعا أن قوما يخرجون من النار يحترقون فيها إلا دارات الوجوه , فالجواب : أن هؤلاء القوم مخصوصون من جملة الخارجين من النار بأنه لا يسلم منهم من النار إلا دارات الوجوه , وأما غيرهم فيسلم جميع أعضاء السجود منهم عملا بعموم هذا الحديث , فهذا الحديث عام وذلك خاص فيعمل بالعام إلا ما خص . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( فيخرجون من النار قد امتحشوا ) ‏
‏هو بالحاء المهملة والشين المعجمة وهو بفتح التاء والحاء هكذا هو في الروايات , وكذا نقله القاضي عياض - رحمه الله - عن متقني شيوخهم , قال : وهو وجه الكلام وبه ضبطه الخطابي والهروي , وقالوا في معناه احترقوا . قال القاضي : ورواه بعض شيوخنا بضم التاء وكسر الحاء . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( فينبتون منه كما تنبت الحبة في حميل السيل ) ‏
‏هكذا هو في الأصول ( فينبتون منه ) بالميم والنون , وهو صحيح ومعناه : ينبتون بسببه . وأما ( الحبة ) فبكسر الحاء وهي بزر البقول والعشب تنبت في البراري وجوانب السيول وجمعها ( حبب ) بكسر الحاء المهملة وفتح الباء . وأما ( حميل السيل ) فبفتح الحاء وكسر الميم , وهو ما جاء به السيل من طين أو غثاء ومعناه : محمول السيل , والمراد التشبيه في سرعة النبات وحسنه وطراوته . ‏

‏قوله : ( قشبني ريحها وأحرقني ذكاؤها ) ‏
‏أما ( قشبني ) فبقاف مفتوحة ثم شين معجمة مخففة مفتوحة ومعناه : سمني وآذاني وأهلكني , كذا قاله الجماهير من أهل اللغة والغريب , وقال الداودي معناه : غير جلدي وصورتي . وأما ( ذكاؤها ) فكذا وقع في جميع روايات الحديث ( وذكاؤها ) بالمد وهو بفتح الذال المعجمة ومعناه : لهبها واشتعالها وشدة وهجها , والأشهر في اللغة ذكاها مقصور , وذكر جماعات أن المد والقصر لغتان يقال : ذكت النار تذكو ذكا إذا اشتعلت , وأذكيتها أنا . والله أعلم . ‏

‏قوله عز وجل : ( هل عسيت ) ‏
‏هو بفتح التاء على الخطاب , ويقال : بفتح السين وكسرها لغتان وقرئ بهما في السبع , قرأ نافع بالكسر والباقون بالفتح وهو الأفصح الأشهر في اللغة , قال ابن السكيت : ولا ينطق في عسيت بمستقبل . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم : ( فإذا قام على باب الجنة انفهقت له الجنة فرأى ما فيها من الخير ) ‏
‏أما ( الخير ) فبالخاء المعجمة والياء المثناة تحت , هذا هو الصحيح المعروف في الروايات والأصول , وحكى القاضي عياض - رحمه الله - : أن بعض الرواة في مسلم رواه ( الحبر ) بفتح الحاء المهملة وإسكان الباء الموحدة ومعناه السرور , قال صاحب المطالع : كلاهما صحيح قال : والثاني أظهر , ورواه البخاري : ( الحبرة والسرور ) والحبرة : المسرة . وأما ( انفهقت ) فبفتح الفاء والهاء والقاف ومعناه انفتحت واتسعت . ‏

‏قوله : ( فلا يزال يدعو الله تعالى حتى يضحك الله تعالى منه ) ‏
‏قال العلماء : ضحك الله تعالى منه هو رضاه بفعل عبده ومحبته إياه وإظهار نعمته عليه وإيجابها عليه . والله أعلم . ‏

‏قوله صلى الله عليه وسلم ( فيسأل ربه ويتمنى حتى إن الله تعالى ليذكره من كذا وكذا ) ‏
‏معناه يقول له تمن من الشيء الفلاني , ومن الشيء الآخر يسمي له أجناس ما يتمنى , وهذا من عظيم رحمته سبحانه وتعالى . ‏

‏قوله في رواية أبي هريرة : ( لك ذلك ومثله معه ) ‏
‏وفي رواية أبي سعيد ( وعشرة أمثاله ) , قال العلماء : وجه الجمع بينهما أن النبي صلى الله عليه وسلم أعلم أولا بما في حديث أبي هريرة ثم تكرم الله تعالى فزاد ما في رواية أبي سعيد فأخبر به النبي صلى الله عليه وسلم ولم يسمعه أبو هريرة .


رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 02:45 AM   رقم المشاركة : 36

معلومات العضو

حسيني البقاء
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسيني البقاء
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حسيني البقاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

النوخذه نراكم الان تؤلون الحديث (اول من يصافح الحق عمر )وتؤلونه بانه يعني كذا وكذا وكذا !!! اليس عجباً ان تؤلون وانتم ترفضون التأويل في صفات الله ؟!
ثانياً انت احتججت بان المستدرك للحاكم ضعيف ولايؤخذ به ونصحت بقراءة الصحيحين والترمذي وابن ماجه وقد ظهرت ان احاديث التجسيم موجودة ايضاً فيها !
ثالثاً انت الان اوردت ان بعض كتبنا تقول بذلك (انا لا اعلم بها علم يقين بوجودها ) وهنا أجيبك بعدة نقاط :
أ- اراك تحتج باحاديث من كتبنا .....فلا اعلم هل انك تريد ان تقول ان هذه الصفات موجودة لدى الجميع ؟ هل تحتج بكتب (الروافض) يلنوخذه ؟ اتتخذ الروافض قدوة لك في صفات الله ؟
ب- لقد قلنا لك مراراً وتكراراً اننا لانأخذ بكل الاحاديث التي وردت في بعض كتب الشيعة ....فأن كان فيها مايتعارض وكتاب الله لانأخذ به وان قلت أخبروا علماؤكم بان يضعون كتب صحيحة فهذا ينطبق على كتبكم ايضاً ....اقول اننا لانأخذ بكل ماورد من الاحاديث الا اذا كانت توافق كتاب الله والسنة الواردة عن النبي واهل بيته بطرق صحيحة ولكنكم تؤمنون بكل مايقول به ابن تيمية وها هو ابن تيمية يثبت صفة الضحك وغيرها لله ! فهل تأخذ به ام لا ؟
ج-فأن من تقدسونه وتعتبرونه شيخ الاسلام يدعي بثبوت الصفات التالية لله سبحانه وتعالى علواً كبيراً وهذا ابن جبرين يقر ويشرح ويدافع عن كل ماورد عن ابن تيمية http://ibn-jebreen.com/book.php?cat=...19&subid=29239
وكذلك هنا من غير طريق ابن جبرين http://ibntaimiah.al-islam.com/Displ...=1&Diacratic=0
1-ان الله فوق ( اتجاه الفوق ) .....عكس الاسفل
2- ان لله يد ووجه ..... أن الله يضع السماوات على إصبع والأرضين على إصبع والماء والثرى على إصبع وسائر الخلق على إصبع ثم يهزهن فيقول أنا الملك )
3- ان الله ينزل ويصعد
4- ان الله يضحك .....( ولا نعدم من رب يضحك خيرًا) ......( يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر، كلاهما يدخل الجنة )

وهو يقول :
وأصـونها عن كل مـا يتـأول
أي: أصون كلام الله تعالى، وكلام نبيه -صلى الله عليه وسلم- عن هذه التأويلات التي يسلكها أولئك المعتزلة والأشعرية؛ بمعنى أننا نفسرها كما جاءت. السلف -رحمهم الله- فسروا هذه الآيات بما ظهر لهم.....
وهنا اعتراف واضح منه ان سلفه قد فسروا القران بمزاجهم وعلى كيف كيفهم
*****************************
نحن لسنا في معرض استعراض كتب ....نحن نستعرض عقيدة يكون الايمان بها والعمل بها
فليس في عقيدتنا شئ اسمه الله فوق وتحت ويضحك وينزل ويروح ويجئ ويعانق ....الخ مما هو في صلب عقيدتكم ....وعلماؤكم المعاصرين يعتقدون ويتعبدون بها مما يظهر انكم مؤمنون بالعقيدة التي وضعها لكم الحراني ابن تيمية ...بينما ليس هنالك من علماء الشيعة مايعتقد ويؤمن ويعمل على اساس عقيدة التجسيم الموجودة في كتبكم واعتقاداتكم في الماضي والحاضر ....
الان قل لنا يلنوخذه بم تؤمن ؟ اتؤمن بالتجسيم كما هو في كتبكم ؟ اتؤمن بالتأويل مثما اولتم حديث (يصافح الحق عمر ويعانقه) ؟ اتؤمن بماورد في سنن ابن ماجه والترمذي والصحيحين ؟ اتؤمن بان ابن تيمية فعلاً شيخ الاسلام وان الهداية لمن تبعه
نحن بالنسبة لنا مايوافق كتاب الله نأخذ به ومالايوافقه لانأخذ به واحاديث التجسيم اينما وردت لاتوافق كتاب الله (ليس كمثله شئ) فلانؤمن بها والاحاديث الصحيحة الواردة من كل الطرق عن ائمة اهل البيت لاتؤمن بالتجسيم الذي تؤمنون به انتم ....الاتقرأ كتاب نهج البلاغة في خطب صفات الله ...كلها تنفي التجسيم


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 02:48 AM   رقم المشاركة : 37

معلومات العضو

حسيني البقاء
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسيني البقاء
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حسيني البقاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اراك تتأول ....هل تتخذ الروافض قدوة في التأويل ؟ ارى ان شيوخكم يكفروننا لاننا نؤل ....هل اصبحوا الروافض الان قدوة بالنسبة لكم ؟


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 06:05 AM   رقم المشاركة : 38

معلومات العضو

نجل همدان
عضو فعال
 
الصورة الرمزية نجل همدان
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

نجل همدان غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

ممكن توضيح يا النوخذه
ويش ذا الكلام ألي يغضب الله ورسوله
يا النوخذه صحاحكم بدأت أرى وأسمع فيها الهوائل كلمة صحاح أجعل تحتها خمسة أخطوط لم يقتبسون أخواني جزاهم الله خير ألا من الصحاح لم يذهبوا ألى كتبكم التي تدعون أنها الضعيفه


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 08:32 AM   رقم المشاركة : 39

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

لكي لا يضيع قت النوخذه
نكرر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النوخذه مشاهدة المشاركة
‏اعلم أن لأهل العلم في أحاديث الصفات وآيات الصفات قولين : أحدهما : وهو مذهب معظم السلف أو كلهم أنه لا يتكلم في معناها ,


بل يقولون : يجب علينا أن نؤمن بها ونعتقد لها معنى يليق بجلال الله تعالى وعظمته مع اعتقادنا الجازم أن الله تعالى ليس كمثله شيء وأنه منزه عن التجسم والانتقال والتحيز في جهة وعن سائر صفات المخلوق , وهذا القول هو مذهب جماعة من المتكلمين, واختاره جماعة من محققيهم وهو أسلم .
والقول الثاني : وهو مذهب معظم المتكلمين أنها تتأول على ما يليق بها على حسب مواقعها , وإنما يسوغ تأويلها لمن كان من أهله بأن يكون عارفا بلسان العرب وقواعد الأصول والفروع ,
ذا رياضة في العلم , فعلى هذا المذهب يقال في قوله صلى الله عليه وسلم : ( فيأتيهم الله ) أن الإتيان عبارة عن رؤيتهم إياه ; لأن العادة أن من غاب عن غيره لا يمكنه رؤيته إلا بالإتيان , فعبر بالإتيان والمجيء هنا عن الرؤية مجازا , وقيل : الإتيان فعل من أفعال الله تعالى سماه إتيانا , وقيل : المراد ( يأتيهم الله ) أي : يأتيهم بعض ملائكة الله , قال القاضي عياض - رحمه الله - : هذا الوجه أشبه عندي بالحديث , قال : ويكون هذا الملك الذي جاءهم في الصورة التي أنكروها من سمات الحدث الظاهرة على الملك والمخلوق , قال : أو يكون معناه : يأتيهم الله في صورة , أي : يأتيهم بصورة ويظهر لهم من صور ملائكته ومخلوقاته التي لا تشبه صفات الإله ليختبرهم , وهذا آخر امتحان المؤمنين , فإذا قال لهم هذا الملك أو هذه الصورة : ( أنا ربكم ) رأوا عليه من علامات المخلوق ما ينكرونه ويعلمون أنه ليس ربهم , ويستعيذون بالله منه .


رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 08:47 AM   رقم المشاركة : 40

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[quote=حسيني البقاء;223493]

اقتباس:
نحن بالنسبة لنا مايوافق كتاب الله نأخذ به ومالايوافقه لانأخذ به
اجل تعال هنا
http://www.alawale.net/vb/showthread.php?t=24766

اقتباس:
واحاديث التجسيم اينما وردت لاتوافق كتاب الله (ليس كمثله شئ) فلانؤمن بها والاحاديث الصحيحة الواردة من كل الطرق عن ائمة اهل البيت لاتؤمن بالتجسيم الذي تؤمنون به انتم ....الاتقرأ كتاب نهج البلاغة في خطب صفات الله ...كلها تنفي التجسيم

إذن ان تعبد فرااااااااااااااااااااااااغ


رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 01:48 PM   رقم المشاركة : 41

معلومات العضو

حسيني البقاء
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسيني البقاء
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حسيني البقاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[QUOTE=النوخذه;223514]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسيني البقاء مشاهدة المشاركة
اجل تعال هنا
http://www.alawale.net/vb/showthread.php?t=24766


إذن ان تعبد فرااااااااااااااااااااااااغ
أرايت يانوخذه ...الم اقل لك انكم تجسمون ؟والتجسيم لايليق بخالق الخلق والاجسام والازمان والاكوان ! لا تعرفون ان تعبدوا الا الهاً مجسم بما تجسمت به المخلوقات فصارت لها حدود وأين وفي وعلى و..الخ .... .ان علماؤكم يقولون انه يجب أخذ الاحاديث كما هي دون السؤال عنها كيف ...ويقولون انهم يأخذوها بما ظهر للسلف ....وانت الان تؤول وانتم تذمون التأويل وألمؤولين ... ولو أخذ علماؤكم وابن تيمية بكلام سيد الموحدين وقائد الغر المحجلين علي ان ابي طالب لما وقعوا واوقعوا غيرهم في هذه الاشكالات ....اقرأ نهج البلاغة وستعرف ان الهاً لايؤين باين ولايحيث بحيث ...الخ اقرب للعقل واسكن للقلب من اله مجسم لان الجسمانية من صفات الخلق الناقصين المحتاجين لغيرهم في بقاءهم ....والا كيف تشرحون ان الله له يد ورجل و...الخ وانه ليس كمثله شئ في نفس الوقت ...ولاتقلق فاننا لانعبد فراغاً (وحقيقة أنا أأسف لقولك فراااااغ لان الفراغ هو تعبير مادي بحت كما ان العين والرجل واليد تعبير مادي
لكنك لم تقل لي ....اتؤمن بهذه الاحاديث كما هي ام لاتؤمن ؟هل ان ماورد عن طريق علماؤكم الماضين والباقين تراه صحيحاً ؟ هل ان ابن تيمية عقيدته صحيحة في هذا المجال ؟


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 11-04-2008, 02:14 PM   رقم المشاركة : 42

معلومات العضو

حسيني البقاء
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسيني البقاء
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حسيني البقاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

بالمناسبة ان القوم الذين يثبتون صفة الضحك لله يقولون في نفس المورد وفي نفس الموضوع ان :
(ففي هذا الحديث إثبات الضحك. والضحك منه ما يسمى بالقهقهة، ومنه ما يسمى بالتبسم، وسببه شيء يعجب منه السامع، إذا سمع شيئا أعجبه أدى إلى أن يضحك، وكثرته في الإنسان قد تميت القلب، وقد تورث قسوته)
(فهذا ونحوه دليل على أن الضحك والاستغراق فيه من صفات الكفار)
( أن كثيرا من السلف ما كانوا يضحكون مخافة أن يكون ضحكهم حسابًا عليهم)

ونحن لاندري الان كم يضحك الله ؟ لو ان كل عبد تاب فيضحك الله له فان ذلك يعني ان الله يومياً يضحك قليلاً ام كثيراً ؟ سبحانه وتعالى علواً كبيراً


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 11-05-2008, 09:04 AM   رقم المشاركة : 43

معلومات العضو

حسيني البقاء
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسيني البقاء
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حسيني البقاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اللهم صل على محمد وال محمد


التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 11-05-2008, 11:06 AM   رقم المشاركة : 44

معلومات العضو

النوخذه
عضو موقوف من الإدارة

إحصائيات العضو







 

الحالة

النوخذه غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

[quote=حسيني البقاء;223540]

اقتباس:
ولو أخذ علماؤكم وابن تيمية بكلام سيد الموحدين وقائد الغر المحجلين علي ان ابي طالب لما وقعوا واوقعوا غيرهم في هذه الاشكالات ....
اقرأ نهج البلاغة وستعرف ان الهاً لايؤين باين ولايحيث بحيث ..و.الخ اقرب للعقل واسكن للقلب من اله مجسم لان الجسمانية من صفات الخلق الناقصين المحتاجين لغيرهم في بقاءهم
وهل كل ماوجد في كتاب نهج البلاغه صحيح
وهل هو حجه عليك
فقد قرائت بعضه ووجدته في كثير من الاحكام ضدكم
اقتباس:
(وحقيقة أنا أأسف لقولك فراااااغ لان الفراغ هو تعبير مادي بحت كما ان العين والرجل واليد تعبير مادي

لتعرف معنى ما اعنيه
ماهي اعتقاداتك في الله
اقتباس:
لكنك لم تقل لي ....اتؤمن بهذه الاحاديث كما هي ام لاتؤمن ؟هل ان ماورد عن طريق علماؤكم الماضين والباقين تراه صحيحاً ؟ هل ان ابن تيمية عقيدته صحيحة في هذا المجال ؟

انا اؤمن فقط
أن الله تعالى ليس كمثله شيء وأنه منزه عن التجسم والانتقال والتحيز في جهة وعن سائر صفات المخلوق ,
امرنا ان نؤمن به وبملائكته وبرسله
وبالكتب السماويه وباليوم الاخر
وان نقيم الصلاة ونوتي الزكاة ونصوم رمضان ونحج الى بيته الحرام


رد مع اقتباس
 
قديم 11-05-2008, 02:09 PM   رقم المشاركة : 45

معلومات العضو

حسيني البقاء
عضو في القمة
 
الصورة الرمزية حسيني البقاء
 

 

إحصائيات العضو








 

الحالة

حسيني البقاء غير متواجد حالياً

 


 

افتراضي


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النوخذه مشاهدة المشاركة
انا اؤمن فقط
أن الله تعالى ليس كمثله شيء وأنه منزه عن التجسم والانتقال والتحيز في جهة وعن سائر صفات المخلوق ,
امرنا ان نؤمن به وبملائكته وبرسله
وبالكتب السماويه وباليوم الاخر
وان نقيم الصلاة ونوتي الزكاة ونصوم رمضان ونحج الى بيته الحرام
وهل ما ورد في ماذكرنا من الاحاديث في الكتب المعتبرة لديكم على نفس هذا الاعتقاد ؟ هل ماورد عن شيخ اسلامكم نفس هذا الاعتقاد ؟
فانك اما تقصد ان لاعلاقة لك بما ماذكر من التجسيم وانت تتبرأ من هذه الاحاديث أو انك تقصد ان ماورد بهذه الاحاديث المزورة لا تعني التجسيم ؟
اي منهما انت تقصد ؟؟


التوقيع

رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت المدينة المنورة. الوقت الآن : 03:08 AM.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة العوالي الثقافية
ما ينشر في شبكة العوالي الثقافية لا يمثل الرأي الرسمي للشبكة ومالكها المادي
بل هي آراء للكتاب وهم يتحملون تبعة آرائهم، وتقع عليهم وحدهم مسؤولية الدفاع عن أفكارهم وكلماتهم

Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Privacy Policy by kashkol